افكار ورؤى

  • تحليل كلمة علي ع مخاطبا الرسول ص

    ومن كلام له عليه السلام روي عنه أنّه قاله عند دفن سيدة النساء فاطمة عليها السلام، كالمناجي به رسول الله صلى الله عليه وآله عند قبره: السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ عَنِّي، وَعَنِ ابْنَتِكَ النَّازِلَةِ فِي جِوَارِكَ، وَالسَّرِيعَةِ اللَّحَاقِ بِكَ! قَلَّ يَا رَسُولَ اللهِ، عَنْ صَفِيَّتِكَ صَبْرِي، وَرَقَّ عَنْهَا تَجَلُّدِي، إِلاَّ أَنَّ فِي التَّأَسِّيِ  لِيَ بِعَظِيمِ فُرْقَتِكَ، وَفَادِحِ  مُصِيبَتِكَ، مَوْضِعَ تَعَزٍّ فَلَقَدْ وَسَّدْتُكَ فِي مَلْحُودَةِ قَبْرِكَ، وَفَاضَتْ بَيْنَ نَحْرِي وَصَدْرِي نَفْسُكَ. فَـ ﴿إنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ﴾، فَلَقَدِ اسْتُرْجِعَتِ الْوَدِيعَةُ، وَأُخِذَتِ الرَّهِينَةُ! أَمَّا حُزْنِي فَسَرْمَدٌ، وَأَمَّا لَيْلِي فَمُسَهَّدٌ ، إِلَى أَنْ يَخْتَارَ اللهُ لِي دَارَكَ الَّتِي أَنْتَ بِهَا مُقِيمٌ. وَسَتُنَبِّئُكَ ابْنَتُكَ بِتَضَافُرِ أُمَّتِكَ عَلَى هَضْمِهَا ، فَأَحْفِهَا  السُّؤَالَ، وَاسْتَخْبِرْهَا الْحَالَ، هذَا وَلَمْ يَطُلِ الْعَهْدُ، وَلَمْ يَخْلُ مِنْكَ الذِّكْرُ. وَالْسَّلاَمُ عَلَيْكُمَا سَلاَمَ مُوَدِّعٍ، لاَ قَالٍ  وَلاَ سَئِمٍ ، فَإنْ أَنْصَرِفْ فَلاَ عَنْ مَلاَلَةٍ، وَإِنْ أُقِمْ فَلاَ عَنْ سُوءِ ظَنٍّ بِمَا وَعَدَ اللهُ الصَّابِرِينَ.

الحوزة المهدوية

  • أهل البیت ع قبل الخلق مع الخلق بعد الخلق

    أهل البیت ع قبل الخلق مع الخلق بعد الخلق الدرس الاول الدرس الثاني الدرس الثالث الدرس الرابع الدرس الخامس الدرس الأوّل يشتمل على: مقدمة.. ثلاثة نقاط… و توضيح: * مقدّمة : نعيش عصر غيبة المعصوم ع والفتن كثيرة فلابد من رفع المستوى ..ميثم التمار .. بياع الصابري .. اسكافي .. صراف. *النقطة الأولى : الأسلوب: .. استدلالي عقلي قلبي نوراني قراني روائي . *النقطة الثانية : المخاطب: هو المعتقد بالله والرسول ص و الأئمّة عليهم السلام بحيث يراهم معصومين . *النقطة الثالثة : العنوان: أهل البيت عليهم السلام قبل الخلق مع الخلق و بعد الخلق . * أهل البيت هم : من ورد في شأنهم آية التطهير وهم أربعة عشر معصوم فقط . *قبل الخلق : قبل خلق الملائكة و الموجودات الأخرى وقبل خلق أجسامهم أيضاً . *مع الخلق : مع خلق الموجودات إلى فناء الأشياء..شامل لجميع النشآت (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ [تفصیل]

محاضرات ودروس

  • فلسفة النهضة الحسينية من منظور القرآن الكريم

        فلسفة النهضة الحسينية من منظورالقرآن الكريم سماحة الشيخ إبراهيم الأنصاري     بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيل }(القصص21،22)   قبل أن نشرح الآيات المباركة نتطرق إلى مقدمَّتين : الأولى: الحجج الشرعية:  إنَّ الحجَّة الشرعية بعد كتاب الله تعالى هي العترة وتتمثَّل في أمور ثلاثة هي : 1-قول المعصوم : وهو ما يصدر منه من الكلام الدال على المعنى، والقول له شموليَّة أكثر من غيره. 2-فعل المعصوم : وهو كلّ ما يصدر منه من الفعل ، ويدلّ الفعل على الاستحباب. 3-تقرير المعصوم : وهو ما يمضيه من القرارات، ويتصوَّر هذا الأمر في صورة ما لو كان حاضراً في موقف ما وحدث أمرٌ ولم يتَّخذ المعصوم في قباله أيَّ موقف. وليس من السهل اكتشاف التقرير بل يتطلَّب الدقَّة اللازمة في تصرُّفاته فلعلَّها قد صدرت تقيَّةً أو [تفصیل]

المناسبات

  • شهر رمضان 2:الحنيفية أو التوجّه إلى محمد وآله
    شهر رمضان 2:الحنيفية أو التوجّه إلى محمد وآله

    إستمع و شاهد المحاضرة التصويرية عنوانها إبراهيم ع هو أول من توسل بأهل البيت ع بسم الله الرحمن الرحيم الحنيفية أو التوجّه إلى محمد وآله مفهوم الحنيف : إنّ الله سبحانه و تعالى قد أوجد درساً لإبراهيم وهو غلام ، وهذا الدرس قد بيّنه القرآن الكريم حيث قال : (وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنْ الْمُوقِنِينَ)(الأنعام/75). (فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لاَ أُحِبُّ الآفِلِينَ)(الأنعام/76). (فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنْ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)(الأنعام/77). (فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَاقَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ)(الأنعام/78). (إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِي لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ)(الأنعام/79). (في تفسير العياشى عن زرارة عن أبى جعفر (عليه السلام): (وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السموات والارض) قال، اعطى بصره من القوة ما بعد السموات والارض فراى السموات وما فيها، وراى [تفصیل]